الأربعة اغتصبوها.. مآساة أمينة مع 4 ذئاب بشرية بالطالبية

القاهرة : شيماء السيد /
شباب في مقتبل العمر تحولوا بين لحظة وضحاها إلى ذئاب بشرية متحركة، بقيامهم باختطاف أمينة العاملة في مصنع للغزل والنسيج، تناوبوا على اغتصابها بعدة شقق سكنية بمنطقة الطالبية بمحافظة الجيزة تحت تهديد السلاح لإشباع رغباتهم الجنسية الحيوانية، خلال السطور القادمة يروى لكم تحيا مصر كواليس تلك الحادثة البشعة.

أمينة ذات الـ 22 ربيعا، العاملة بمصنع غزل ونسيج، قالت: “فور عودتي من عملي رفقة اثنين من زملائي بمحطة المطبعة حضر إليهم المتهم الأول وآخر مجهول ودار فيما بينهما نقاش زعما في مضمونه قيامها بسرقة هاتف محمول مملوك لأحد أصدقائهم”.

تحقيقات النيابة
وأضافت أمينة خلال تحقيقات النيابة:” تبع ذلك أن طلبا منهم التوجه رفقتهم الى صديقهم للتحقق من الأمر فاستجابوا لمطلبهما وترجلوا رفقتهما إلى أن سلكوا أحد الشوارع الجانبيه ثم استقلوا دراجة نارية “توك توك” وتوجهوا إلى منطقة بعيدا عن أعين المواطنين – بشارع الرشاح بالكونيسة – وتقابلوا بالمتهمين الثاني والثالث والرابع وآخرين مجهولين مستقلين دراجات نارية وما أن إلتقوا ببعضهم البعض حتى إدعى المتهم الثاني كذباً بأننى من استولت على هاتفه النقال، وأثناء ذلك أشهر المتهمون ومرافقيهم المجهولون أسلحتهم البيضاء في وجهى وزملائي مهددين إياهم بإلحاق الأذى بهم واستولوا على هواتفهم النقالة وما بحوزتهم من مبالغ مالي ومتعلقاتهم الشخصية كرها عنهم تحت تهديد أسلحتهم البيضاء، وأثناء ذلك طالبوا زملائي بإحضار مبلغ مالي لإطلاق سراحي، وأجبرني المتهمون ومرافقهم المجهولون على البقاء داخل الدراجة النارية “التوك توك” وإقتادوني إلى عدة شقق سكنية وتعدوا عليا جنسيا كرهاً وواقعوني مواقعة كاملة في حين أن المتهم الأول حاول إتمام مواقعتها إلا أنها استمرت في دفعه ومقاومته حتى امنى ارضاً دون إتمام معاشرتها، وعقب ذلك سمحوا لي بالإنصراف.

فيما قال أحمد حلمى إبراهيم مصطفى، 29 سنة – عامل بمصنع غزل ونسيج، بأنه حال تواجده صحبة المجني عليها أمينة واخر، بمحطة المطبعة حضر إليهم شخصان أولهم يدعى زيزو والثاني يدعى كريم وزعم الاول كذباً بأن الشاهدة الأولى استولت على الهاتف النقال المملوك لأحد أصدقائه وطلبا منهم التوجه رفقتهم الى حيث يتواجد صديقهم للتحقق من الأمر فاستجابوا لمطلبهم وسلكوا أحد الشوارع الجانبية واستقلوا دراجة نارية “توك توك” رفقتهم للتوجه لمقابلة صديقهم المدعى سرقة هاتفه وتوجهوا إلى منطقة تنأى عن أعين السابلة – بشارع الرشاح بالكونيسة – وأثناء ذلك إلتقوا بآخرين مجهولين مستقلين دراجات نارية من بينهم شخص يدعى ابراهيم ، فأشهر الأخير ومرافقيه أسلحتهم البيضاء في وجهه والشاهدين الأولى والثالث مهددين اياهم بإلحاق الأذى واقتادوا الشاهدة الأولى إلى مكان غير معلوم لديهم واستولواعلى هواتفهم النقاله وأموالهم ومتعلقاتهم الشخصية كرها عنهم تحت تهديد الأسلحة البيضاء وطلبوا منهم مبلغ عشرة آلاف جنية في مقابل عودة الشاهدة الأولى إلهم ولاذوا بالفرار.

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.